Share |
فبراير 2010
1
دراسة اقتصاديات طرق تطوير الري الحقلي في الأراضي القديمة وإمكانيات تنفيذها
المصدر: مجلة الأهرام الزراعي


القطاع الزراعي دوراً مهما في الاقتصاد المصري من حيث نسبة مساهمته في الدخل القومي التي بلغت 17% ونسبة مايقوم به لامتصاص القوة العاملة بنسبة 30%، ونسبة مايساهم من الصادرات الزراعية 20% من اجمالي قيمة الصادرات لمصر وذلك عام 2008. ويعتمد القطاع الزراعي في أدائه علي مياه الري بنسبة 85% مما هو متاح من المياه، حيث يستخدم التركيب المحصولي بالأراضي القديمة نحو 45مليار متر مكعب سنويا تمثل نسبة 82% من الرصيد السنوي لمياه النيل المتاحة سنويا، أما الباقي فيستخدم في الأغراض الصناعية والملاحية والشرب وغسيل الأراضي الجديدة. والجدير بالذكر أن متوسط نصيب الفرد من الأراضي الزراعية في مصر قد انخفض إلي 0.12فدان وهي من أدني النسب في العالم ورغم ضآلته الشديدة فأنه حتي للحفاظ علي هذا المتوسط مستقبلا فأن ذلك يستوجب الاستمرار في زيادة الرقعة الزراعية لمواجهة الزيادة في السكان، وأن متوسط نصيب الفرد من المياه العذبة في مصر لايتعدي حاليا 750مترا مكعبا سنويا وفي ظل ثبات حصة مصر من المياه عند 5.55مليار متر مكعب سنويا وعدم امكانية زيادتها في المستقبل القريب ومع زيادة السكان المطردة فإن نصيب الفرد من المياه سوف يتناقص سنويا بشكل يمكن أن يؤدي إلي عجز شديد في الاحتياجات للقرن الواحد والعشرين ودخول مصر في دائرة الفقر المائي.
الهدف من الدراسة:
يتلخص هدف الدراسة في قياس المردود الاقتصادي علي المستوي القومي ومستوي المزارع لطرق تطوير الري الحقلي في الأراضي القديمة وذلك عن طريق:
1ـ تقدير تكلفة الري المتوقعة باستخدام الطرق المختلفة لتطوير الري.
2ـ تقدير العائد المتوقع للري المطور نتيجة زراعة الأرض المغطاة والقيمة المضافة للمياه التي يتم توفيرها وإمكانية تغطية التكاليف من العائد بصورة اقتصادية.
3ـ تحليل التكلفة إلي المنفعة علي كل من المستوي المزرعي والمستوي القومي، جدوي هذا الاستثمار علي المستوي القومي ومدي مساهمته في ترشيد مياه الري في مصر.
أهداف مشروعات تطوير الري:
سبقت الإشارة إلي أن الهدف الرئيسي لمشروعات تطوير الري تتمثل في الاستخدام الاقتصادي الأمثل لوحدة المياه عن طريق تلافي الفواقد المائية بجميع أنواعها، والتوزيع العادل للمياه بين المزارعين علي بدايات ونهايات الترع والمساقي، أيضا تواجد المياه بالكمية المناسبة وفي الوقت المناسب وبالمدة اللازمة لاحتياج النبات في أطوار نموه المختلفة مما يعمل علي الاستمرارية في خطة التوسع الأفقي، وبالتالي زيادة الإنتاج الزراعي والدخل القومي.
يمكن تقسيم الأهداف إلي:
أ ـ أهداف قومية:
- توفير المياه الضائعة بسبب سوء حالة شبكة المساقي الحالية وهي تمثل نسبة أكثر من 10% من المياه المستخدمة في الزراعة يمكن الاستفادة منها في استصلاح أراض جديدة.
- زيادة مساحة الأراضي المنزرعة نتيجة استخدام مساقي المواسير المدفونة أو المساقي المرفوعة المبطنة.
- إعداد كوادر جديدة من المهندسين والفنيين العاملين في مجال الري قادرين علي مواكبة التقدم العلمي في مجال الري.
- إمداد الزراع بالمعلومات الفنية اللازمة لإدارة وتشغيل وصيانة نظم الري المتطور من خلال روابط مستخدمي مياه قوية بمعاونة إدارة التوجيه المائي.
ب ـ أهداف اقتصادية:
- زيادة الإنتاج الزراعي وتوفير تكاليف الري والتشغيل والصيانة.
- توفير الطاقة المستخدمة في رفع المياه باستخدام نقطة رفع واحدة.
- توفير الوقت والجهد المستخدم في عملية الري التقليدي نتيجة لاستخدام نقطة الرفع الواحدة والمساقي المطورة.
ج ـ أهداف اجتماعية:
- مشاركة المنتفعين من أجهزة الري من خلال التطوير في عمليات تخطيط وتصميم وتنفيذ وتشغيل وصيانة المشروع مما يرفع من درجة انتمائهم بالإحساس بملكيتهم للبنية الأساسية للمشروع مما يضمن الاستمرار للمشروع بنجاح.
- زيادة التعاون بين المنتفعين نتيجة توحيد الرفع من نقطة واحدة علي رأس المسقي.
- الحد من تكالب المزراعين علي تكرار الري خلال المناوبة الواحدة، وذلك بطمأنتهم بوجود المياه بصفة مستمرة في الترع التي يتم تطويرها.
د ـأهداف صحية وبيئية:
- عدم نمو الحشائش بالمساقي المبطنة يقلل من تكاثر الحشرات ونمو القواقع.
- وقاية المواطنين من أواصر البهارسيا والملاريا.. إلخ.
- الإقلال من تلوث البيئة.
الدروس المستفادة من مشروعات تطوير الري:
1ـ اكتساب الخبرات التصميمية والتنفيذية، حيث أصبح هناك كيان مؤهل وذو خبرة واسعة في أعمال التصميمات الهيدروليكية والإنشائية لكل من شبكة الترع الرئيسية والمساقي والأعمال الصناعية عليها باستخدام برامج الحاسب الآلي المعدة خصيصاً.
2ـ وفي مجال التنفيذ، فقد أصبحت هناك قاعدة عريضة من الشركات والمقاولين الذين اكتسبوا قدرات وخبرات واسعة للتعامل مع وتنفيذ مشروعات التطوير وهو ماينعش مجال المقاولات وتنفيذ المشروعات في مصر.
3ـ وسائل ترشيد استخدام مياه الري في الزراعة المصرية، استخدام طرق الري الحديثة في الأراضي الجديدة وفي زراعات البساتين بالوادي والدلتا، وتقليل مساحات المحاصيل الشرهة للمياه، وتطوير الري السطحي السائد في الوادي والدلتا، واستعاضة بعض أو كل تكاليف الري.
4ـ استخدام طرق الري الحديثة، تسود طرق الري السطحي في الوادي والدلتا منذ قديم الأزل وحتي الآن، وهي بالفعل تتناسب مع نوعية التربة الثقيلة للوادي والدلتا وتتواءم مع ما اعتاد عليه المزارعون منذ مئات السنين والشبكة المائية القائمة تم تخطيطها وتصميمها بما يتناسب مع متطلبات الري بالراحة والري السطحي فواقده عالية مقارنة بطرق الري الحديثة، ويتم التغلب علي ذلك من خلال تدوير فواقد المياه ومياه الصرف الزراعي.
وتخطيط الحكومة من ناحية أخري لإحلال الري بالتنقيط بدلاً من الري السطحي في ري الحدائق في الدلتا والوادي والتي تزيد مساحتها علي 0.5مليون فدان، وقد يكون العائق هو من سيقوم بتحمل تكاليف تطوير طرق الري، وما هو الحافز لدي ملاك الحدائق للقيام بذلك، وتتوقع وزارة الموارد المائية والري أن تحويل الري في الحدائق إلي ري بالتنقيط قد يوفر مايصل إلي 0.75 مليار متر مكعب من المياه سنويا.
ولكن معظم الأراضي الجديدة ذات طبيعة رملية، تقل معها كفاءة الري السطحي، بالإضافة إلي أن معظم هذه الأراضي علي حواف الدلتا والوادي مما يصعب إعادة تدوير فواقد الاستخدام، ولذلك حرصت الحكومة في العقود الثلاثة الماضية علي استخدام طرق الري الحديثة في الأراضي الجديدة وإلزام المزارعين بذلك، وكانت الحكومة تقوم باستصلاح الأراضي وتنفيذ شبكة الري وتركيب طرق الري الحديثة في الأراضي المستصلحة، ولكن كانت ومازالت هناك مخالفات عديدة من المزارعين من خلال إزالة النقاطات أو الرشاشات وتحويل طرق الري الحديثة إلي الري السطحي وذلك لأسباب عديدة منها تكاليف الصيانة العالية نسبيا، وعدم تناسب طرق الري الحديثة مع بعض المحاصيل المربحة مثل الأرز، وهذه المخالفات أدت إلي مشاكل عديدة منها عدم وصول المياه إلي بقية المنتفعين، وإهدار المياه وإهدار الأموال التي أنفقت علي نظم الري الحديثة، وهناك حاجة ملحة لمراجعة أوضاع الري في معظم الأراضي الجديدة وتقييم أسباب التحول من نظم الري الحديثة إلي الري السطحي ومحاولة معالجة هذه الأسباب مع وضوح اللوائح المنظمة والمعالجة لأوجه القصور الحالي ـ أن وجدت ـ في القوانين المنظمة لذلك وخاصة قانون الري والصرف رقم 12لسنة 1984.
1ـ تقليل مساحات المحاصيل الشرهة للمياه، وهما قصب السكر والأرز، وزراعة قصب السكر تنتشر في صعيد مصر بمساحة إجمالية تقل عن نصف مليون فدان، ويستخدم معظم إنتاجه في تشغيل مصانع السكر الوطنية، ويستهلك فدان قصب السكر حوالي 10000متر مكعب سنويا، نظرا لكونه محصولا دائما.
المؤشرات الاقتصادية للري السطحي التقليدي والمطور
أولاً: متوسط الإنتاجية الفدانية لأهم المحاصيل المنزرعة بمصر:
اختيرت المحاصيل الحقلية الرئيسية بمصر وهي محصول القمح ومحصول البرسيم المستديم ومحصول الفول البلدي وذلك في الموسم الشتوي، أما بالنسبة للموسم الصيفي فقد تم اختيار محصول القطن، محصول الأرز، محصول الذرة الشامية، وتم حساب متوسط الانتاجية الفدانية باستخدام المتوسط المرجح لهذه المحاصيل باستخدام الري السطحي المطور والري السطحي التقليدي.
فبالنسبة للموسم الشتوي يوضح الجدول رقم 14متوسط الانتاجية الفدانية لأهم المحاصيل المنزرعة بمصر بالعام الزراعي 2007/ 2008 حيث تبين من الجدول أن متوسط الانتاجية الفدانية لمحصول القمح باستخدام الري السطحي المطور قد بلغ نحو 17.55 أردب، بينما بلغ متوسط الانتاجية الفدانية لمحصول القمح باستخدام الري السطحي غير المطور 16.75 أردب، بنسبة زيادة مئوية تصل إلي حوالي 4.75% في الري السطحي المطور عنه في الري السطحي غير المطور.
أما محصول البرسيم المستديم فقد تبين من الجدول أن متوسط الانتاجية الفدانية باستخدام الري السطحي المطور قد بلغ نحو 25.75طن، بينما بلغ متوسط الانتاجية الفدانية باستخدام الري السطحي غير المطور 24.70طن، بنسبة زيادة مئوية تصل إلي 4.25% في الري السطحي المطور عنه في الري السطحي غير المطور.
أما محصول الفول البلدي فيتبين من الجدول أن متوسط الانتاجية الفدانية باستخدام الري السطحي المطور قد بلغ نحو 7.85أردب، بينما متوسط الانتاجية الفدانية باستخدام الري السطحي التقليدي نحو 7.20 أردب، بنسبة زيادة مئوية تصل إلي 9.00% في الري السطحي المطور عنه في الري السطحي غير المطور.
أما بالنسبة للموسم الصيفي نجد أن متوسط الانتاجية الفدانية لمحصول الأرز باستخدام الري السطحي المطور قد بلغ نحو 3.50طن، بينما بلغ متوسط الانتاجية الفدانية باستخدام الري السطحي التقليدي نحو 3.20طن، بنسبة زيادة مئوية تصل إلي 9.35% في الري السطحي المطور عنه في الري السطحي غير المطور.
كما أن متوسط الإنتاجية الفدانية لمحصول القطن باستخدام كل من الري السطحي المطور، الري السطحي غير المطور قد بلغ نحو 7.70، 7.05 قنطار علي الترتيب، بنسبة زيادة مئوية تصل إلي 9.20% في الري السطحي المطور عنه في الري السطحي غير المطور، أما محصول الذرة الشامية نجد أن متوسط الانتاجية الفدانية باستخدام الري السطحي المطور، الري السطحي غير المطور قد بلغ نحو 19.00، 17.25 أردب علي الترتيب، بنسبة زيادة مئوية تصل إلي 10.15% في الري السطحي المطور عنه في الري السطحي غير المطور.
من نتائج دراسة مقارنة متوسط الإنتاجية الفدانية للمحاصيل الحقلية موضع الدراسة تبين تفوق متوسط الانتاجية الفدانية للمحاصيل المنزرعة بمناطق الري المطور عن مناطق الري غير المطور لمحاصيل القمح، البرسيم المستديم، الفول البلدي، القطن، الأرز، والذرة الشامية الأمر الذي قد يعزي إلي زيادة خصوبة التربة نتيجة انخفاض مستوي الماء الأراضي وبالتالي انخفاض مستوي الملوحة، قلة انتشار الحشائش، قلة ظهور الإمراض والحشرات، انتظام فترات الري نتيجة جدولة مواعيد الري بين المزارعين علي المسقي الواحدة وبالتالي عدالة توزيع المياه في مناطق الري المطور عنه في مناطق الري غير المطور.
ثانيا: التحليل الاحصائي لأثر اختلاف الري المستخدمة علي متوسط الانتاجية الفدانية للمحاصيل المنزرعة بمصر:
يوضح التحليل الاحصائي باستخدام اختبار "ت" للفرق بين متوسطين لبحث أثر تغير نوعية نظم الري علي متوسط الانتاجية الفدانية لأهم المحاصيل المنزرعة بمنطقة الدراسة تحت نظامي الري السطحي المطور والري السطحي غير المطور، فبالنسبة لمحصول القمح يتبين من الجدول أن قيمة T 2.6 وقد ثبت معنوية الفريق بين نظامي الري السطحي المطور والري السطحي غير المطور، حيث بلغ متوسط الانتاجية الفدانية لمحصول القمح باستخدام الري السطحي المطور 17.55 أردب، بينما بلغ متوسط الانتاجية الفدانية باستخدام الري السطحي غير المطور 16.75أردب، أي بفارق يقدر بنحو 0.85 أردب، الفدان زيادة في الري السطحي المطور عنه في الري السطحي التقليدي.
وبالنسبة لمحصول البرسيم المستديم فقد ثبتت معنوية الفرق بين نظامي الري السطحي المطور والري السطحي غير المطور، يبين الجدول أن متوسط الانتاجية الفدانية باستخدام الري السطحي المطور يقدر بنحو 25.65طن، بينما بلغ متوسط الانتاجية الفدانية باستخدام الري السطحي التقليدي 24.55 طن، أي بفارق يقدر بنحو 1.1طن/ فدان زيادة في الري السطحي المطور عنه في الري السطحي التقليدي.
وكذلك محصول الفول البلدي وجد ان المتوسط الانتاجية الفدانية باستخدام الري السطحي المطور قد بلغ 7.55 أردب، بينما بلغ متوسط الانتاجية الفدانية باستخدام الري السطحي التقليدي نحو 7.20 أردب، بفارق يقدر بنحو 0.35 أردب/ فدان زيادة في الري السطحي المطور عنه في الري السطحي التقليدي، ولم تثبت معنوية الفرق بين كل من الري السطحي المطور والري السطحي غير المطور حيث بلغت قيمة T 1.00.
وبالنسبة لمحصول الأرز نجد أن متوسط الانتاجية الفدانية عند استخدام الري السطحي المطور قد بلغ نحو 3.50طن، بينما بلغ متوسط الانتاجية الفدانية باستخدام الري السطحي التقليدي نحو 3.15 طن، أي بفارق يقدر بنحو 35.0طن/فدان زيادة في الري السطحي المطور عنه في الري السطحي التقليدي، وقد ثبتت معنوية الفرق بين كل من الري السطحي غير المطور حيث بلغت قيمة t (3،25).
وبالنسبة لمحصول القطن نجد أن متوسط الانتاجية الفدانية باستخدام الري السطحي المطور قد بلغ 70.7قنطار بينما بلغ متوسط الانتاجية الفدانية باستخدام الري السطحي التقليدي 05.7 قنطار، بفارق يقد بنحو 65.0قنطار/فدان زيادة في الري السطحي المطور عنه في الري السطحي التقليدي، وقد ثبتت معنوية الفرق بين كل من الري السطحي المطور والري السطحي غير المطور حيث بلغت قيمة t (3،65).
أما محصول الذرة الشامية فيوضح الجدول أن متوسط الانتاجية الفدانية باستخدام الري السطحي المطور قد بلغ 19.00 أردبا، بينما بلغ متوسط الانتاجية الفدانية باستخدام الري السطحي التقليدي نحو 15.17أردب، بفارق يقدر بنحو 85.1أردب/فدان زيادة في الري السطحي المطور عنه في الري السطحي التقليدي، وقد ثبتت معنوية الفرق بين كل من الري السطحي المطور والري السطحي غير المطور حيث بلغت قيمة t (65.5).
ثالثا: إنتاجية المتر المكعب من مياه الري للمحاصيل الرئيسية المنزرعة باستخدام الري السطحي المطور وغير المطور:
تم حساب إنتاجية المتر مكعب من مياه الري بالكجم للمحاصيل الرئيسية بمنطقة الدراسة وذلك بقسمة متوسط الانتاجية الفدانية الفيزيقية بالكجم مقسومة علي كمية المياه المضافة في الموسم للمحصول فنحصل علي إنتاجية المتر المكعب بالكجم من مياه الري باستخدام الري السطحي المطور والري السطحي غير المطور.
1ـ بالنسبة للموسم الشتوي: بلغت إنتاحية المتر المكعب من مياه الري لمحصول القمح باستخدام الري السطحي المطور تزيد علي إنتاجية المتر المكعب من مياه الري باستخدام الري السطحي التقليدي حيث تصل علي الترتيب إلي (20.1) جنيه/م3، (00.1) جنيه/م3، كذلك توضح نتائج عينة الدراسة زيادة إنتاجية المتر المكعب لمياه الري السطحي المطور (55.8)جم/م3 في محصول البرسيم المستديم عنه في إنتاجية المتر المكعب من مياه الري السطحي التقليدي (75.7)جنيه/م3. وبالنسبة لانتاجية المتر المكعب لمحصول الفول البلدي نجد أن إنتاجية المتر المكعب من المياه باستخدام الري السطحي المطور (70.0)جنيه/م3 تزيد علي انتاجية المتر المكعب من المياه باستخدام الري السطحي والبالغة(60.0)جنيه/م3.
2ـ بالنسبة للموسم الصيفي: نجد أن محصول الأرز يزيد إنتاجية المتر مكعب للمياه باستخدام الري السطحي المطور (55.0) جنيه/م3 عن إنتاجية المتر المكعب من مياه الري السطحي غير المطور (45.0) جنيه/م3، كذلك يتضح من نتائج عينة الدراسة لمحصول القطن زيادة إنتاجية المتر المكعب من مياه الري باستخدام الري السطحي المطور (35.0) جنيه/م3 عن إنتاجية المتر المكعب من مياه الري باستخدام الري السطحي التقليدي (30.0) جنيه/م3، أما في محصول الذرة الشامية فنجد أن إنتاجية المتر المكعب من مياه الري السطحي المطور تزيد علي أنتاجية مياه الري السطحي غير المطور حيث بلغت الانتاجية لهما علي التوالي (75.0) جنيه/م3، (65.0) جنيه/م3.
رابعا: صافي العائد بالجنيه لكل متر مكعب من مياه الري للمحاصيل المنزرعة بمنطقة الدراسة باستخدام الري السطحي المطور والري السطحي غير المطور:
تم حساب صافي العائد بالجنيه لكل متر مكعب من مياه الري للمحاصيل الرئيسية بمصر باستخدام أنواع مختلفة من مياه الري وذلك بقسمة صافي العائد الفداني بالجنيه علي كمية المياه المضافة في الموسم للمحصول فنحصل علي صافي العائد بالجنيه لكل متر مكعب من مياه الري باستخدام الري السطحي المطور والري السطحي غير المطور.
ولقد حدثت زيادة صافي العائد من وحدة المياه بالجنيه لمحصول القمح لمياه الري باستخدام الري السطحي المطور عن صافي العائد من وحدة المياه بالجنيه لمحصول القمح لمياه الري السطحي غير المطور حيث تصل علي الترتيب إلي (10.0، 71.0) جنيه/م3.
وبالنسبة لمحصول البرسيم المستديم فحدث أيضا زيادة صافي العائد للمتر المكعب من مياه الري باستخدام الري السطحي المطور (23.1) جنيه/م3 عن صافي العائد للمتر المكعب من مياه الري باستخدام الري السطحي غير المطور (04.1) جنيه/م3.
وكذلك الحال بالنسبة لصافي العائد من وحدة المياه بالجنيه لمحصول الفول البلدي، نلاحظ زيادة صافي العائد للمتر المكعب من مياه الري باستخدام الري السطحي المطور (21.0) جنيه/م3 عن صافي العائد للمتر المكعب من مياه الري باستخدام الري السطحي غير المطور (10.0) جنيه/م3.
وبالنسبة لمحصول الأرز قدر صافي العائد من وحدة المياه بالمتر المكعب من مياه الري بنحو (31.0، 17.0) جنيه/م3 في حالة استخدام الري السطحي المطور، الري السطحي غير المطور علي الترتيب.
كما أنه هناك زيادة صافي العائد للمتر المكعب من مياه الري باستخدام الري السطحي المطور لمحصول القطن (45.0) جنيه/م3 عن صافي العائد للمتر المكعب من مياه الري باستخدام الري السطحي غير المطور لمحصول القطن (23.0) جنيه/م3.
كما حدثت أيضا زيادة في صافي العائد للمتر المكعب من مياه الري باستخدام الري السطحي المطور لمحصول الذرة الشامية (22.0) جنيه/م3 عن صافي العائد للمتر المكعب من مياه الري باستخدام الري السطحي غير المطور لمحصول الذرة الشامية (9.00) جنيه/م3.
لذا فأنه يجب أن يتضمن مفهوم ترشيد استخدام مياه الري عنصر العائد الاقتصادي للوحدة المائية حيث أن تعظيم العائد الاقتصادي من الوحدة المائية إنما يرجع إلي كفاءة استخدام تلك الوحدات، حيث أنه قد ينقص صافي عائد الوحدة المائية نتيجة زيادة كميات مياه الري المستخدمة علي الرغم من أن كثيرا من هذه المحاصيل تحقق عائدا مرتفعا من صافي الوحدة الأرضية لها.
لذا فالأمر يحتم توعية المزارعين عن اختيارهم للمحاصيل المنزرعة بأن تكون المفاضلة فيما بينها علي أساس الانتاجية الفدانية لهذه المحاصيل والاستهلاك المائي لها.
خامسا: العائد علي المزارع نتيجة تطوير الري السطحي: من خلال الدراسة الميدانية وتحليل بيانات استمارات الاستبيان بمنطقة الدراسة يتضح لنا وجود اثر ايجابي لمشروعات تطوير الري السطحي بمنطقة الدراسة متمثلة من وجهة النظر الاقتصادية في زيادة متوسط دخل المزارع والمتمثل في زيادة الانتاجية الفدانية بمناطق الري المطور عنه في مناطق الري غير المطور، الوفر الحادث في تكاليف الري للفدان بمناطق الري المطور عنه في مناطق الري غير المطور، والذي ينعكس أثره عي المزارع من خلال زيادة الدخل المزرعي للوحدة الأرضية المنزرعة بمنطقة الدراسة.
1ـ الزيادة في متوسط دخل المزارع الناتجة من زيادة الانتاجية الفدانية نتيجة تطوير الري السطحي:
تباين مقدار الزيادة في دخل المزارع بمنطقة الدراسة من محصول لآخر، وأوضحت الدراسة أن متوسط الزيادة في الدخل لمحصول القمح قد بلغ نحو 304جنيهات/فدان، كما بلغ متوسط الزيادة في الدخل لمحصول البرسيم المستديم نحو 294جنيها/فدان، في حين بلغ متوسط الزيادة في الدخل لمحصول الفول البلدي نحو 377جنيها/فدان، وأيضا بلغ متوسط الزيادة في الدخل لمحاصيل القطن، الأرز، الذرة الشامية نحو 585، 405، 315 جنيه/فدان في المتوسط علي الترتيب.
2ـ الزيادة في متوسط دخل المزارع الناتجة من الوفر الحادث في تكاليف ري الفدان لمحاصيل عينة الدراسة بمناطق الري السطحي المطور:
حيث تتنوع وتختلف تكاليف نقل المياه من محصول لأخر بمناطق الري السطحي غير المطور، فبينما تكاد ان تكون ثابتة في مناطق الري السطحي المطور حيث يدفع المزارع عن الوحدة الارضية الواحدة "فدان" حوالي من "120ـ150" في العام، بمتوسط يبلغ نحو 70 جنيها/ فدان للمحصول الواحد وذلك بمساقي عينة الدراسة.يوضح جدول رقم "6" متوسط تكاليف الري للفدان بمناطق الري المطور ومناطق الري غير المطور والفرق بينها بحسب نوع المحصول المنزرع.
اوضحت الدراسة ان الوفر في تكاليف ري الفدان لمحصول القمح بلغت نحو 98 جنيها/ فدان تمثل نحو 58% من تكلفة ري الفدان غير المطور البالغة حوالي 168 جنيها/ فدان، بينما بلغت في محصول البرسيم المستديم حوالي 119 جنيها/ فدان تمثل نحو 62% من تكلفة ري الفدان غير المطور البالغة حوالي 189جنيها/ فدان، اما في محصول الفول البلدي فأن متوسط ما يتم دفعه للفدان في الري المطور اعلي منه في الري غير المطور وهو 70، 56 علي الترتيب بنسبة مئوية تبلغ ـ 14% زيادة في تكاليف الري المطور عنه في الري غيرالمطور، وهذه حالة استثنائية نظرا لان ما يدفعه المزارع من تكاليف للري تكاد ان تكون ثابتة ولا تختلف باختلاف نوع المحصول المنزرع، اما في الري غير المطور فان محصول الفول البلدي يحتاج لريه من مرتين الي ثلاث مرات علي الاكثر طوال فترة مكث النبات بالارض.
اما في محصول القطن نجد ان الوفر في تكاليف ري الفدان بلغت نحو 140 جنيها/ فدان تمثل نحو 67% من تكلفة ري الفدان غير المطور البالغة حوالي 210 جنيهات/ فدان، بينما بلغت في محصول الارز حوالي 210 جنيه/ فدان تمثل نحو 75% من تكلفة ري الفدان غير المطور البالغة حوالي 280 جنيها/ فدان، وقد بلغ الوفر في محصول الذرة الشامية نحو 154جنيها/ فدان تمثل نحو 69% من تكلفة ري الفدان غير المطور البالغة حوالي 224 جنيها/ فدان.
3ـ متوسط صافي العائد الفداني للمزارع لمختلف محاصيل عينة الدراسة الناتجة من تطوير الري السطحي.
توضح الدراسات: ان متوسط صافي العائد للمزارع بمناطق الري المطور من محصول القمح قد بلغ حوالي 402 جنيها/ فدان، بينما بلغ متوسط صافي العائد للمزارع من محصول البرسيم المستديم حوالي 413 جنيه/ فدان، كما بلغ متوسط صافي العائد للمزارع من محصول الفول البلدي نحو 413 جنيها/ فدان كما بلغ متوسط العائد الفداني لمحاصيل القطن، الارز، والذرة الشامية نحو 469.615.725علي الترتيب.
كما بنيت النتائج ان متوسط العام لصافي العائد الفداني للمزارع نتيجة تطوير الري قد بلغت حوالي 118.380جنيه/ فدان تمثل نحو 76%، 24% لكل من الزيادة الناتجة من زيادة الانتاجية الفدانية والزيادة الناتجة من الوفر في تكاليف الري للوحدة الفدانية علي الترتيب.
4ـ متوسط صافي العائد الفداني للمزارع في العام بمناطق الري السطحي المطور وفقا للدورة الزراعية:
وجد ان متوسط صافي العائد الفداني للمزارع بمناطق الري المطور في العام نتيجة تطوير الري فقا للدورة الزراعية السائدة بمنطقة الدراسة والتي يختارها المزارع قد بلغ نحو 945 جنيه/ فدان في العام، يعد هذا المتوسط من بدائل متداولة في منطقة الدراسة.


إيكلستون يرشح هاميلتون للفوز باللقب الثالث فى فورميلا 1
رشّح البريطانى بيرنى إيكلستون مالك الحقوق التجارية لبطولة العالم لسباقات سيارات
جنازة عسكرية لشهداء سيناء
تقدم المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء والفريق أول صدقى صبحى القائد العام
البيت السعيد
- أنا أم ولدى ابن مهندس عمره 45 عاما، ويرغب فى الارتباط بفتاة لا يزيد عمرها
ويبقى الشعر. من قصيدة "هانت على الاهل الكرام دمانا" سنة 2012
هل تذكرونَ شبابنا وصبانا والأرضَ تحضن بالدموع دِمانا؟! ونطوف في صخب الشوارع
انفجار عبوة ناسفة ببرج كهرباء فى العياط وإبطال 7 أخرى
تمكن خبراء المفرقعات من ابطال مفعول عبوة ناسفة أسفل برج كهرباء بمنطقة طمها
1 % تراجعا فى أسعار النفط
فيينا: انخفضت أسعار النفط أكثر من واحد فى المئة أمس مع ارتفاع الدولار إلى